نســــــــــــــــــــــايــــم
                      
موقع رائع لرفع الملافات والبرامج
والاغاني وافلام بمجرد انت تضغط على الصوره تحصل على
5GB for free
5 ميجا بايت مجانا  وتستطيع تنظيم الملافات والاحتفاظ بها 
 
 
 
المواضيع الأخيرة
» بدك تعرف مين عامل بلوك او ديليت على ام اس ان بدون برنامج ؟؟؟؟؟؟؟؟
الجمعة مايو 06, 2011 9:36 am من طرف nada22

» برنامج يعمل اجنور للروم كلة تبع الياهو
الخميس سبتمبر 02, 2010 2:06 am من طرف MELAD89

» موت آخر أمل
الخميس أغسطس 19, 2010 9:41 am من طرف hady22

» ممكن ؟
الخميس أغسطس 19, 2010 9:38 am من طرف hady22

» تسرب المياه يكشف عن وفاة عجوز قبل 5 أعوام
الثلاثاء يوليو 27, 2010 2:08 pm من طرف janesta

» استراليا تكتشف ثلاثة ديناصورات كبيرة جديدة
الثلاثاء يوليو 27, 2010 2:07 pm من طرف janesta

» بحيرة طبرية تتناقص...... صور‏
الثلاثاء يوليو 27, 2010 2:06 pm من طرف janesta

» منزل بدولار واحد في الأسبوع في بلدة أسترالية
الثلاثاء يوليو 27, 2010 2:04 pm من طرف janesta

» برنامج دس كونكت باميلات بوت خطييير جدا
الثلاثاء مايو 11, 2010 10:27 pm من طرف شادى

» اقفل اميل الى مديقك فى ثوانى 123 بوووووووم
الثلاثاء مايو 11, 2010 9:47 pm من طرف شادى

» اطرد كل الى فى الروم فى 3 ثوانى مش مبالغة
الثلاثاء مايو 11, 2010 9:34 pm من طرف شادى

» أدخل حمل برنامج تسجيل صوت كل شيء على الجهاز الكمبيوتر
الأربعاء فبراير 10, 2010 10:08 am من طرف فوفو العنزي

» اعرف الى قدامك اون لاين ولا افلاين من غير برنامج وكمان اعرف
الثلاثاء فبراير 09, 2010 8:57 pm من طرف حنان

» برنامج Many cam 2.3
السبت فبراير 06, 2010 6:58 am من طرف البندري

» برنامج بوت قوى ويشتغل ب100 اميل بس
الخميس فبراير 04, 2010 11:24 pm من طرف thehandsome

 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
janesta
 
reem
 
دودو
 
hanadi
 
velvet rose
 
manal
 
legacy11
 
meme star
 
NoNa
 
kouki
 

ازرار التصفُّح
 
 
 
 
 
 
 
 
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

VOICE OF ISLAM
 
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


 
 
 

صوت العرب من القاهرة

اذهب الى الأسفل

صوت العرب من القاهرة

مُساهمة من طرف janesta في الأحد يونيو 21, 2009 9:15 am



جامعة القاهرة شهدت يوما وحدثا غير عادي لكنه كان خطيراً في تاريخ العلاقات العربية الإسلامية وهو قيام رئيس دولة أجنبية بإلقاء خطاب توجيهي، تقويمي، تعبوي، تمهيدي، جميل ويدغدغ مشاعر جميع أطراف وأصحاب العلاقة ومن يهمه الأمر فالخطاب لا يخلو من تورية وإسفاف واستخفاف مشوب بتزويق ظاهِره وعود وفتوح وعهود ولكن متى علينا يا اوباما تجود؟ استمعت للخطاب فعدت بذاكرتي ـ المتعبة - إلى أواخر ستينات القرن الماضي وهو العصر الذهبي للقومية العربية في حياة مؤسسها ومهندس المد القومي عبد الناصر الذي يخاطب جماهير الأمة عبر الأثير فتخلو الشوارع من المارة ويتسمر الشيوخ والشباب عند جهاز الراديو ليستمعوا لخطابه فتهتز لوقع - أيها الأخوة-الأكباد وتثمر القلوب حباً يتحول نبضاً ينبض به الشارع يؤدي إلى انتفاضة قومية ضد أي اعتداء أومساس بالثوابت القومية محولاً المشاعر الجيّاشة والجارفة. كل هذا يمر عبر وسائل إعلام بسيط وعبر ميكرفون بسيط من أستوديو بسيط وإذاعة تشنف لها آذان العرب عبر أثير 'صوت العرب'، الذي لم نكن نعرف انه يأتي اليوم الذي يلتف العرب والمسلمون حول وسائل الإعلام والبث الفضائي اللحظي وهي تنقل مباشرة وقائع خطاب أعجمي ومن جامعة القاهرة ليقف فيها زعيم غير عربي وأمام مئات العرب الحاضرين وهم يصفقون (بأجنحة مكسورة) لا تقوى على قولة حق في وجه سلطان الجور الأمريكي، إن الأمة الإسلامية والعربية (وضعت إمكاناتها المختلفة) في حالة الإنذار القصوى قبل شهر لتهيئة مزاج الأمة( لهذا اليوم العظيم) وتشويق الناس لاستقبال وصول المعنى إلى القلب قبل وصول الصوت إلى السمع عسى أن ينال أحدهم شهادة حسن سلوك يطيل بها أس كرسيه المتهاوي الذي سقط ملايين الشباب العربي والإسلامي وهي تتلقى الضربات تلو الضربات دون أن يهتز لها عرق فيه بقية انتماء قومي وبات أجدى لها أن تحفر لها قبراً فلقد وصلت الأمة إلى درجة من الغباء أن جعلت الفتنة تدور عليها وتقتل بعضها بعضاً ومي همُ قتلوا أُمَيْم أَخي فإذا رميت يُصيبني سهمي.
كنا نمني النفس أن يقول الرئيس كلمة اعتذار عن الجرائم التي لحقت بالعراق وفلسطين ولبنان والصومال والسودان وفي ساحات العالم الإسلامي في أفغانستان وجنوب الفلبين بسبب أو من جراء سياسات قادة أمريكا السابقين والعرف الأخلاقي يلزم الرئيس الحريص على سمعة أمريكا أن يرد الحقوق لأصحابها أو على الأقل التخفيف من لهجة التحدي والتمادي القائم في العراق وفلسطين وباكستان وأفغانستان وأثناء ما كان الرئيس يواصل خطابه كان هناك ملايين المسلمين يعيشون في ظروف غير إنسانية في وادي سوات (بتوجيه من أمريكا) فهل أسقط الرئيس الأمريكي اوباما جرائم سجن أبو غريب ومنع نشر صور(فاضحة) أفرج عنها خوفاً على سمعة أمريكا؟! من الإنصاف أن يتساوى الناس أمام القانون وهل في شريعة أمريكا أن تلغي الحقوق بالتقادم؟ أليس من الأجدى لاوباما أن يقول كلمة حق تجاه قضية شعبنا في فلسطين حتى نقول أن الرجل نفذ شعار حملته الانتخابية (التغيير)أليس التغيير الاعتراف بالأخطاء التي سجلت وصمة لا يغسل دنسها البحر لا تمحوها الخطابات وآلاف السجناء في سجون القوات الأمريكية ما زالوا يواجهون تهماً أقرت شرعيتها قوانين الأرض والسماء من حق الدفاع عن الأوطان ؟ حق النصرة لنا- نحن العرب- غير مسموح به ولكن تجييش الجيوش تحت مسمى (التحالف) لضرب بيضة الإسلام والعروبة في عقر دارهم وبلا هوادة وقانون الإرهاب مفصل على مقاس المسلم أينما حل وأينما رحل، ولكن الله ليس بغافل عما يعمل المجرمون، فالأزمة الاقتصادية التي عصفت بالعالم الحر، العالم الذي ذبح العروبة والإسلام بأموالهم وودائعهم في بنوك أمريكا وأوروبا حصل ذلك بعد غياب الوعي القومي يوم كان الشعب يلتف حول القائد العربي من أقصاه إلى أقصاه، فسبحان مغير الأحوال يأتي زعيم زائر ليقول لنا إنّ علاقتنا بإسرائيل علاقة إستراتيجية لا يمكن أن تهتز أو تضعف وعلى المسلمين سنة وشيعة أن يتوحدوا، خلف أمام واحد وهي دعوة إذن لإحياء الخلافة الإسلامية كما فعلها من قبل نابليون بونابرت ومن نفس المكان حين أشهر إسلامه وشق به الشعب المصري بين مؤيد وبين محذّر من مخططات المستعمرين لان لهم في كل يوم ثوب يلبسونه وحسب مقتضيات المصلحة ...هنا لا نريد أن نكون كمن يرجم بالغيب والرجل عليه ضغوطات كبيرة اقتصادية ولوبي يهودي متنفذ وكونغرس ومجلس شيوخ ومصالح في بلد تقوده المصالح لا المبادئ فالفتق كبيرلا يرتق إلا بولادة رجل آخر ينهض بالأمة. واليوم بعد أن أصبحت اللاءات من الماضي وأصبح الكرسي من أقدس أقداس الأمة والعروبة وأصبح كل شيء فيها غربي حتى الخطاب القومي أصبح يستحي من نفسه وأصبحت لغته لغة لا يكاد يسمعها من وضع أُذنيه قرب المذياع وعليها صوت ولغة خطاب تهتز لها الأبدان قبل القلوب ويعيه سامعه مترجماً الأقوال إلى أفعال مضيفاً في كل خطاب لبنة في بناء التقارب القومي وقوة إضافية للأمة العربية واليوم وبعد أربعين عاماً على غياب الصوت القومي يعود الصوت الغربي يلعلع من أكبر عاصمة عربية ليوجه خطاباً للأمة العربية يدعوهم فيها إلى التصالح وإلقاء السلاح وعدم استخدامه بوجه إسرائيل لان إسرائيل خط أحمر لا يمكنه هو أو غيره ان يتحدث مجرد حديث عن إسرائيل لأنها البارجة الأمريكية المتقدمة للمشروع الإمبراطوري الأمريكي الذي (فرملتْهُ) المقاومة في العراق وصمود المقاومة في فلسطين وقلبت حساباته فرأى أن من الأجدى له أن يؤجل ذلك إلى حين ميسرة ولكن الأزمات التي تضرب أمريكا وأوروبا أرغمت الساسة الأمريكان على تحوير لغة الخطاب الأمريكي وجعله أكثر إطراباً وبلاغة ومتانة في التعبير ولكنه لم يغير من المعادلة في شيء فما زالت هناك خطوات أخرى ينبغي على السيد أوباما أن يخطوها وأولها الاعتراف بحقوق الشعب العربي الفلسطيني في أرضه ومقدساته وتصحيح الأخطاء التي ارتكبها سلفه بوش ومحاكمته محاكمة عادلة ليتسنى لنا نحن العرب أن نصدق وهذا من أبسط الواجبات الأخلاقية التي يجب على اوباما القيام بها تناسب شعار حملته الانتخابية التغيير وأن يرفع سيف القتل عن الرقاب العربية والإسلامية وهذا لن يكون إلاّ أن يعود صوت العرب من القاهرة مجلجلاً ويعود صوت التضامن العربي والإخوة العربية إلى سابق عهدها تحركها دماء عربية لا دماء غربية.

_________________
avatar
janesta
مــديـر عـــام
مــديـر عـــام

انثى
عدد الرسائل : 17577
العمر : 31
نقاط : 16564
تاريخ التسجيل : 27/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صوت العرب من القاهرة

مُساهمة من طرف reem في الأحد يونيو 21, 2009 9:04 pm

mo7 جينستا


مجهودك مميز ورائع f01

_________________
avatar
reem
المشرف العام
المشرف العام

انثى
عدد الرسائل : 9539
نقاط : 9022
تاريخ التسجيل : 29/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صوت العرب من القاهرة

مُساهمة من طرف janesta في الإثنين يونيو 22, 2009 11:14 am

mo7 نورتيني ريم



_________________
avatar
janesta
مــديـر عـــام
مــديـر عـــام

انثى
عدد الرسائل : 17577
العمر : 31
نقاط : 16564
تاريخ التسجيل : 27/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى